Thursday, June 07, 2007

ومرت النكسة



مرت علينا الذكري الأربعيين للنكسة، ففي يوم 5 يونيو عام 67 كانت هزيمة لا تنسي للجيوش العربية وإحتلال لأرض فلسطين بما فيها القدس والجولان سيناء و.. و..... . وما زالت تبعات ذلك اليوم آثاره موجوداً حتي يومنا هذا والله وحده من يعلم متي سوف نظل في ذلك التأثير ....


ومن هنا كانت محاولة التفكير في ذلك اليوم مرة آخري ... لا لشئ إلا لمحاولة التعلم من أخطاء الماضي التي تتكر سريعاً ... فالتاريخ سلسلة متصلة تتكرر مراراً وسريعاً أيضاً ...


أري أن أكبر مشكلة تواجه شعوبنا إسلامية كانت أم عربية علي مستوي الهيئات والحكومات أو علي مستوي الأفراد هي ثقافة رد الفعل المتأخر ( أو هكذا اسميها )، فنحن دائماً ننتظر شئ يحدث من الخارج لنبدأ في التفكير ماذا يمكن أن يكون الرد، وفي كثير من الوقت يكون الأمر من الصعب التفاعل معه بدرجة جيدة لتحقيق المطلوب.


وهنا يأتي السؤال لماذا دائماً نحب الإنتظار ؟؟


لنأخذ فلسطين كمثال ... من لم يكن يعرف بما يخطط له الصهاينة بدعم من إنجلترا ، فقد كان كانت برتوكلات حكماء صهيون و كان وعد بلفور و تدريب اليهود وكان وكان وكان ... وكل ذلك في ظل غياب تام من أي رد، واستيقظ الجميع علي إعلان دولة إسرائيل وقررت الجيوش العربية الدخول في الحرب وبالطبع كان ذلك من غير وجود أي إستعدادات او تدريب فكانت الهزيمة طبيعية ... وما تبع تلك الهزيمة من هزائم آخري كثير لا تحصي في تدوينات عديدة ... ولنا أن نتخيل لو تحرك المسلمين والعرب سريعاً قبل 48 ماذا كان سيحدث ... علي أقل تقدير لكان التاريخ المعاصر تغير تماماً بشكل لا يمكن التنبؤ بيه حالياً ...


هتقولي دا كان زمان قبل ما نفوق من النوم ونبدأ نفكر ... للاسف تجد الواقع الحالي أشد مرار وعلي أي مستوي يمكن أن النظر إليه ... وزارة الصحة علي سبيل المثال لا تقوم ابداً بأي حملة للقضاء علي أي مرض أو أزمة إلا إذا أصبح المرض يهدد الوجود الإنساني في مصر بشكل كبير وخطير ... فالحملة الأخيرة إلي عشان فيروس c بدأت ولكن بعد ما أصبح هناك أكثر من 9 مليون مريض !!!! وصباح الفل يا ريس ...


ولكن السؤال الفعلي هل هذا علي المستوي الأعلي فقط الإجابة طبعاً لا لأن دا موجود علي جميع مستويات الشعب بدايةمن منظمات مجتمع مدني أو أفراد ... لأني أري أن أي مشكلة تخرج علي السطح ما هي إلا نتاج لما يحدث في الأسفل ... من السلبية وعدم التحرك ... فالعمال بدأوا بتحركوا فقط لما لقوا إنهم خلاص قربوا يقعدوا في البيت أو بمعني أصح في الشارع ... دا حتي يا سيدي فرق الكورة بتاعتنا لا تبدأ تهاجم وتلعب إلا يدخل فيها جون أو أكثر ... بجد واقع يحتاج إلي تفكير عميق ...


الحل بقا يا سيدي الفاضل إن إحنا نبدأ نغيررؤيتنا حول ما يحدث حولنا ... والتفكير فيما يأتي من خلفها ... عندها واقعنا سوف يختلف سريعاً ... الموضوع محتاح كلام كثير أوي وكذلك الحلول هحاول أكتب عنها خلال الفترة القادمة ... وربنا يكتب ما فيه الخير ...


في الآخر والله يا عمو جعلي دي بس كانت حبة كآبة من الإمتحانات وكنت بخلصها بدري بدري عشان لما أشوفك بس J أوعي تقلق ....


19 Comments:

At 9:54 AM, Blogger AbdElRaHmaN Ayyash said...

فعلا الحل الوحيد اننا نغير رؤيتنا
رؤيتنا من الصفر
من أول نظرتنا لبعض
لحد نظرتنا لكل اللي بيحيط بينا
بوست جميلة يا عمو هيمه
سلاام

 
At 9:56 AM, Blogger safealeslam said...

فعلا للاسف الشديد الواحد مش بيفوق الا بعد يقع الضرر و رد الفعل بتاعه ممكن ما يكنش بعدها على طول لا ده ممكن يكون بعدها بفترة و فترة كبيرة كمان

من راى ان رد الفعل ده ناتج من نظرة الفرد الى المصيبة اللى وقعت عليه و مدى كان حسابه لها فى الماضى ( قبل وقوعها يعنى )

و فى انتظار الحلول يا استاذى

 
At 10:00 AM, Blogger بن توفيق said...

نغير رؤيتنا ... انت بتتكلم ازاى يا حبى

دى بقت ثوابت خلاص .. زى ما احنا دايما بنتأخر فى رد الفعل
مش ممكن نغير رؤيتنا

على العموم ربنا ييسر وتتغير فعلا الرؤية والثقافة دى .. بس تصدق
هتحتاج منى ومنك ومن كتي اللى اقتنعوا بالفكرة دى جهد كبير

يلا بقى تنحرك فيه

 
At 10:28 AM, Blogger واحد من الإخوان said...

هو فعلا لازم نغير الطريقة
يعني بدل ما مجرد توصيل مفاهيم معينة للناس ومشاركة سياسية في الإنتخابات
لأ
لازم نخلي الأساس هو تفعيل الجماهيير
وتحريكها
ولو نجحنا في كده هنكون مشينا معظم المشوار
محمد حمزة

 
At 11:39 AM, Blogger خطــاب said...

هو دا احد مظاهر السلبية
فشىء طبيعى
يعنى مثلا مخططات اليهود
تتوقع مين كان ممكن يقف ضدها ؟؟

 
At 11:52 AM, Anonymous Anonymous said...

ثقافه رد الفعل المتاأخر تعبير معبر جدا عن الواقع

 
At 12:53 PM, Blogger عاشقة الرحمن...سميه العريان said...

حلو اوى تعبير "ثقافه رد الفعل المتاخر"

انا مش عارفه ده سببه ايه بالظبط..الكسل ولا السلبيه ولا الخوف والجبن

الثقافه دى كمان منتشره على مستوى الفرد اتجاه نفسه كمان

يعنى كتير الواحد بيبقى عارف انه بيعمل غلطات كتير وبيبقى عارف كمان الحل ايه....بس زى ما قلت يوجد ثقافه منتشره...تاخر رد الفعل

اظن سواء كانت على المستوى الفردى او الدولى المشكله فى التاخر ده...هو اننا بننظر للجانب المليان بس من الكوبايه

يعنى الدوله بتبقى شايفه نفسها بتعمل الى عليها وبتعمل انجازات كتير ده من وجهه نظرها

والفرد برده تلاقى بيفكر انه لسه بيصلى

وبالتالى بنفضل ساكتين الى ان يذهب الجزء المليان كمان

وبالتالى غصب عننا بنشوف الكوبايه فاضيه

الحل بدايه زى ما قلت اننا نغير رؤيتنا ونظرتنا للامور

بس لازم نحدد على اساس ايه هنغيرها او احنا اصلا رؤيتنا الى فاتت كان اساس الغلط فيها ايه

احنا محتاجين حاجات كتيره اوى عشان نغير

وتغيير الرؤيه ما هو الا بدايه لمشوار طويل اوى

فلابد من ان يلزم التغيير عمل فعلى وواقعى...ننتظر من حضرتك تدوينات قادمه لتكمله تلك التدوينه

واخيرا لا يغير الله ما بقوم حتى يغيرو ما بانفسهم

دى ملخصه الدنيا كلها

وجزاك الله خيرا

 
At 2:04 PM, Blogger Bella said...

لقد اصبحت ثقافة الانتظار ثقافة الامة العربية التي تنتظر دوما فعل الآخر ثم تستغرق من الوقت ماشاء لها لتفكر في رد الفعل

وربما لاتقوم برد الفعل هذا وتكتفي بمجرد التفكير

ولهذا نخرج من نكسة لنكسة حتى بتنا نستمرئ النكسات واصبحت جزء من نسيج جلودنا السميكة

نحتاج لهزة عنيفة حتى نستيقظ من ثباتنا العميق

تحياتي

 
At 3:31 PM, Anonymous Anonymous said...

هي قاعدة ثايتة ياشرقاوي تجدها في كتاب الله0
يقول تعالي(ولاتجد لسنة الله تبديلا ولاتجد لسنة الله تحويلا)0
قواعد ثابتة وضعها الله للنصر (ان تنصروا الله ينصركم ويثنت اقدامكم)0
شعبنا في 67 كان في اسوا حالاته الايمانية كان الدعاة الي الله في المعتقلات يعذبوا تعذيبا لايعذب للحيوانات0
بطانة حول الحاكم اقل واكثر الكلمات احتراما التي يمكن ان تقال عنهم انهم كانوا قذارة وحثالة البشر0
عشان كده الهزيمة دي كان شئ عادي جدا واي واحد عنده ايمان بالله كان لازم يتوقعها0
من المواقف المضحكة بتاعة النكسة عبد الناصر قبل الحرب بيقول لعبد الحكيم عامر:مستعد ياحكيم0
قاله :رقبتي ياريس0
الباشا مكنش حاطط لاخطة دفاع ولاخطة هجوم ولاخطة انسحاب0
كانوا بشر مايعلم بيهم الاربنا عملوا كل حاجة في جياتهم كل حاااااجة0
قول لي بالله عليك كيف ينصرهم الله0
ربنا يثبت قلوبنا علي الايمان0
اخوك في الله عز

 
At 12:27 PM, Blogger Arabian GiRl(caaaaat) said...

..الله المستعان

لما امريكا تطلب من اسرائيل نقل سفارتها للقدس باعتبارها عاصمة اسرائيل..تقريبا ده احتفالهم بالنكسة

حسبنا الله ونعم الوكيل

 
At 5:54 PM, Blogger ومضات .. أحمد الجعلى said...

أن احظى بشرف سماع الموضوع مباشرة من فم شرقاوو ثم أعود لأقرأه فبالتأكيد هذا يعطى للموضوع انطباعا مختلف.

طرح فعلا يحتاج للمراجعة والقياس على واقعنا فى مختلف المجالات، فحتى مثلا فى الدراسة والمذاكرة يحرك معظمنا فيها نفس مبدأ رد الفعل المتأخر، اقتربت الامتحانات ونحن لم نذاكر فنبدأ بالتحرك برد الفعل المتأخر ونبكى على الساعات المضيعة قبل ذلك ونتمنى لو يبعدنا عن الامتحان يوم واحد فقط اضافى


بالمناسبةهناك موضوع آخر نشر اليوم أيضا عن رد الفعل ولكن من زاوية أخرى ووجهة نظر أخرى تماما تجدها على مدونة صديقك مصطفى عبد الحكيم بصمة وجدان تحت عنوان
هل أنت رد فعل

 
At 1:19 PM, Blogger منة الله said...

شاركوو


ادعوك للمشاركة في استفتاء اكثر 10 مدونات تاثيرا في قرائها

عل مدونتك تكون واحدة منهم

اليك الرابط

http://www.6ef.blogspot.com/

 
At 10:09 AM, Blogger omar مشروع بطل said...

مرت
انا بس هقول موقف شفته فى الجزيرة
المذيع بيسأل واحد عن سبب النكسة .. قاله الاسلحة الفاسدة والملك !!!!!

تخيلوا !!!

الناس نسيت يا باشا تقولى نتحرك قبل المأساة ؟؟
__________________
ليك رسالة عندى على المدونة مهمة جدا

 
At 2:31 AM, Blogger laalaa said...

ياعم نكسة ايه بس انتا لسه فاكر داحنا بقالنا عشرين سنة بنحتفل بالكتوبر وانتا جاى تقولى نكسة ايه خلاص مفيش مشاكل فى حياتنا فبنرجع للماضى ياشيخ حرام عليك والله
ميرسى كتير

 
At 4:45 AM, Blogger Dr cool said...

احنا بالفعل مقبلين على نكسة أخرى ، و بمعنى آخر ، يا نلحق نفسنا يا ما نلحقش أي حاجة

و للأسف لسه والدتي بعد ما قعدت كلمتني عما فعلته قريباتها من أنصار مرشح الحزب الوطني عندنا و قالت لي أن هذا في منتهى قلة الأدب ، سألتها طيب إيه الحل ؟؟؟؟؟ أنا عارف إن الطريق ده اتسد لكن إيه الحل ؟؟؟؟؟

قالت لي ، خلاص يا ابني البلد دي مش هينفع فيها إصلاح ، شوفوا مصالحكم أو هاجروا منها


و امبارح بعد ما يئسنا من الانتخابات و أن الحال عاد لما كان عليه قبل سنة 2000 ، قال لي الأخ المسئول في لحظة يأس شديدة ، أنا عايز أهاجر من البد دي


إحنا داخلين على نكسة بجد حتى من غير أي حروب ، النكسة موجودة في داخلنا

يا ترى هنفضل مستنين و نعمل رد فعل و للا من دلوقتي هنبدأ نأخذ احنا الفعل


تدوينة رائعة يا شرقاوي ، و قبل ما أنسى

أدعوك لزيارة مدونتي الجديدة

http://baddan-fee-malta.blogspot.com

بادّن في مالطة

 
At 5:55 AM, Blogger FloNa said...

فعلا رد الفعل المتأخر مصيبة العرب


لا هوه مبقاش رد الفعل المتأخر بس

هوه بقى مفيش رد فعل اساسا


وكل فئة من الشعب بتحط اللوم على

الفئة التانية


والله يا اخ شارقاوو الواحد مش بقى حتى عنده حيل انه يسمع عن الموضوع من كتر ما هو حاسس بالتقصير وفي نفس الوقت انا حعمل ايه طيب كلمه اللي في ايده الامر


يبقى انت دخلت في دائرة حمرا يبقى تسكت خالص وما تتكلمش


الموضوع بقى محبط لاقصى درجة


انا لما شفت نكسة يونيو بجد اتخنقت من جوة لما افتكرت


ربنا يكرم حضرتك بجد انك فكرتنا الواحد كان لازمله وقفة

 
At 7:19 AM, Blogger علاء said...

و جاءت النكسة الثانية
مجلس الشورى و انتخاباته
البلد دي بيعدي عليها كل نكسة و نكسة
بس ربنا يصبرنا و تروح النكسات
آمين

 
At 11:04 AM, Anonymous محمد عباس said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قبل ما ارد على البوست...........

كلمة لشارقي (انا قلتلك قبل كده انك هتبقة كاتب عشرة على عشرة ..وبتثبتلي كل مرة انك فعلا عند حسن ظني بيك)

ده بالنسبة للي كاتب .......

بالنسبة للي مكتوب جيت على الحاجة اللي بتوجع في البلد دي

ثقافة رد الفعل دي يا ششارقي يا حبي جاية ونابعة من السلبية واللا مبالاة واهم من دول من ثقافة الخوف اللي عايش بيها مجتمعنا ...... دايما حاسس انه ضعيف ميقدرشي يقف ادام اي حاجة في حين انه لو اتحرك هيعمل وبيعمل ...
بجد الشعب ده غريييييييييب .... بيقدر يعمل حاجات كتييييييييير لكن تحس انه ضعيييييييف قوي لما تطلب منه انه يعملها لكن لما بتحمسه ليها وبتدعمه فيها يا الله شوف هيعمل ايه

 
At 1:59 AM, Blogger جمال الدولى said...

انا تماما ضد ان نتذكر الأشياء فى تواريخها التى تمت فيه وهات يا مناقشات ثم لا شيء
لن نفعل شيئاً بسبب هذا المنطق المناسباتى

 

Post a Comment

<< Home